كلمة مدير المكتبة

 

إن التطورات المتتالية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات قد فسحت المجال للمكتبات لتصير قطبا للمعرفة ومن يطلبها في أي مكان يتواجد فيه، وتصبح أكثر ابتكارا في استجاباتها لمتطلبات البيئة الرقمية من خلال تقديم الخدمات للمستفيدين.

 إن تكيف المكتبات الجامعية الجزائرية مع هذه البيئة الجديدة أصبح أمرا حاسما من أجل تحقيق رضا المستفيدين من خلال:

-    تسريع الوصول إلى خدمات المعلومات بواسطة وسائل الاتصال المتطورة؛

-    جعل خدمات المعلومات أكثر فعالية وكفاءة؛

-    توسيع الوصول إلى المستفيد أينما يوجد تجاوزا للحدود الجغرافية والزمنية.

هذا وتشغل المكتبة المركزية بالمركز الجامعي لتامنغست مكانا استراتيجيا لأنها تخدم جميع وظائفه، ومن هنا يتضح دور المكتبة التي تقوم بمهام جمع المعلومات وتنظيمها وتوفيرها للمستفيدين(أساتذة، طلبة وباحثين)، وهو الهدف الذي أدركته مكتبتنا بضرورة تحقيق التميز في خدماتها. ومن ثمة فقد تحتم علينا اقتحام هذا العالم الجديد الموسوم بشدة المنافسة؛ لتكثيف جهودنا بغية ربط المستفيدين بالمعلومات التي هم بحاجة إليها، وفق فلسفة تقديم الخدمة للمستفيد أينما كان وفي أي وقت. فبادرنا برفع التحدي لتحقيق هذا الهدف المنشود من خلال إنشاء هذه البوابة الإلكترونية كواجهة أساسية يتعامل معها الباحثون بشكل مباشر.

 

يسعدنا أن نرحب بكم في هذا الفضاء، كما نتمنى أن تجدوا المعلومات التي ستساعدكم على معرفة المزيد عن مكتبتنا الجامعية؛ إذ تعد مكتبة جامعية طموحة نظرا لما تتوفر عليه من إمكانات هائلة.

                                                                                محافظ المكتبة المركزية

                                                                              السيد؛ شريف عبد الله